زمورة قلعة القرآن الكريم
عزيزي الزائر إن كنت غير مسجّل في المنتدى وأردت الاستفادة القصوى منه فسجّل فيه بالضغط على زر" التسجيل".وإن كنت عضوا في المنتدى فعرّف بنفسك بالضغط على زر " الدخول"



 
الرئيسية1س .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
rachid
 
soki22
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
الكشافة و العقائد الروحية
صورة لزهرة اليسامين
إعرف شخصيتك
مبطلات الصيام
قصة امواج عاطفية
اذكار الصباح والمساء
أمثال صارت حكم
نعمة النسيان
مجازر 80ماي 1945 و التنظيم الكشفي
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط زمورة قلعة القرآن الكريم على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط زمورة قلعة القرآن الكريم على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 فصل في خواتم السور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rachid
تاج قلعة القرآن الكريم
تاج قلعة القرآن الكريم
avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 23
الموقع : http://zemmoura.kalamfikalam.com

مُساهمةموضوع: فصل في خواتم السور   الثلاثاء مايو 04, 2010 10:54 am

فصل
في خواتم السور

قال العلامة الزركشى :
وهي مثل الفواتح في
الحسن لأنها آخر ما يقرع الأسماع فلهذا جاءت متضمنة للمعاني البديعة مع
إيذان السامع بانتهاء الكلام حتى يرتفع معه تشوف النفس إلى ما يذكر بعد
-
ومن أوضحه خاتمة سورة إبراهيم {هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ}
- وخاتمة سورة
الأحقاف : {بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ}
ولأنها
بين أدعية ووصايا وفرائض ومواعظ وتحميد وتهليل ووعد ووعيد إلى غير ذلك
كتفصيل جملة المطلوب في خاتمة فاتحة الكتاب إذ المطلوب الأعلى الإيمان
المحفوظ من المعاصي المسببة لغضب الله والضلال ففصل جملة ذلك بقوله
{الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ}
والمراد المؤمنين ولذلك أطلق الإنعام
ولم يقيده ليتناول كل إنعام لأن من أنعم عليه بنعمة الإيمان فقد أنعم عليه
بكل نعمة لأن نعمة الإيمان مستتبعة لجميع النعم ثم وصفهم بقوله : {غَيْرِ
الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ}
يعني أنهم جمعوا بين النعمة
المطلقة وهي نعمة الإيمان وبين السلامة من غضب الله والضلال المسببين عن
معاصيه وتعدي حدوده
وكالدعاء الذي اشتملت عليه الآيتان من آخر سورة
البقرة
وكالوصايا التي ختمت بها سورة آل عمران بالصبر على تكاليف الدين
والمصابرة لأعداء الله في الجهاد ومعاقبتهم والصبر على شدائد الحرب
والمرابطة في الغزو المحضوض عليها بقوله : {وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ
تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ}
والتقوى الموعود عليها
بالتوفيق في المضايق وسهولة الرزق في قوله : {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ
يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ} ،
وبالفلاح لأن {لعلّ} من الله واجبة
وكالوصايا والفرائض التي ختمت بها
سورة النساء وحسن الختم بها لأنها آخر ما نزل من الأحكام عام حجة الوداع
وكالتبجيل والتعظيم الذي ختمت به المائدة {لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ
وَالْأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}
ولإرادة
المبالغة في التعظيم اختيرت ما على من لإفادة العموم فيتناول الأجناس كلها
وكالوعد
والوعيد الذي ختمت به سورة الأنعام بقوله : {إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ
الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}
ولذلك أورد على وجه المبالغة
في وصف العقاب بالسرعة وتوكيد الرحمة بالكلام المفيد لتحقيق الوقوع
وكالتحريض
على العبادة بوصف حال الملائكة الذي ختمت به سورة الأعراف والحض على
الجهاد وصلة الأرحام الذي ختم به الأنفال
ووصف الرسول ومدحه والاعتداد
على الأمم به وتسليمه ووصيته والتهليل الذي ختمت به براءة
وتسليته عليه
الصلاة والسلام الذي ختم بها سورة يونس ومثلها خاتمة هود ووصف القرآن ومدحه
الذي ختم به سورة يوسف
والرد على من كذب الرسول الذي ختم به الرعد
ومدح
القرآن وذكر فائدته والعلة في أنه إله واحد الذي ختمت به إبراهيم ووصيته
الرسول التي ختم بها الحجر وتسلية الرسول بطمأنينته ووعد الله سبحانه الذي
ختمت به النحل والتحميد الذي ختمت به سبحان وتحضيض الرسول على البلاغ
والإقرار بالتنزيه والأمر بالتوحيد الذي ختمت به الكهف وقد أتينا على نصف
القرآن ليكون مثالا لمن نظر في بقيته
فصل : في مناسبة فواتح السور
وخواتمها
ومن أسراره مناسبة فواتح السور وخواتمها وتأمل سورة القصص
وبداءتها بقصة مبدأ أمر موسى ونصرته وقوله : {فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيراً
لِلْمُجْرِمِينَ}
وخروجه من وطنه ونصرته وإسعافه بالمكالمة وختمها بأمر
النبي صلى الله عليه وسلم بألا يكون ظهيرا
للكافرين وتسليته بخروجه من
مكة والوعد بعوده إليها بقوله {إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ
لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ}
قال : الزمخشري وقد جعل الله فاتحة سورة
المؤمنين : {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ}
وأورد في خاتمتها : {إِنَّهُ
لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ}
فشتان ما بين الفاتحة والخاتمة
فصل : في
مناسبة فاتحة السورة بخاتمة التي قبلها
ومن أسراره مناسبة فاتحة السورة
بخاتمة التي قبلها حتى إن منها ما يظهر تعلقها به لفظا كما قيل في
{فَجَعَلَهُمْ
كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ}
{لإِيلافِ قُرَيْشٍ}
وفي الكواشي لما ختم سورة
النساء أمرا بالتوحيد والعدل بين العباد أكد ذلك بقوله في أول سورة المائدة
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ} . انتهى انتهى. ا
هـ {البرهان فى علوم القرآن حـ 1 صـ 182 ـ 186}
وقال السيوطى :
النوع
الحادى والستون فى خواتم السور
5219 - هى أيضا مثل الفواتح فى الحسن
لأنها آخر ما يقرع الأسماع فلهذا جاءت متضمنة للمعاني البديعة مع إيذان
السامع بانتهاء الكلام حتى يبقى معه للنفوس تشوق إلى ما يذكر بعد لأنها بين
أدعية ووصايا وفرائض وتحميد وتهليل ومواعظ ووعد ووعيد إلى غير ذلك كتفصيل
جملة المطلوب في خاتمة الفاتحة إذ المطلوب الأعلى الإيمان المحفوظ من
المعاصي المسببة لغضب الله والضلال ففصل جملة ذلك بقوله الذين أنعمت عليهم
والمراد المؤمنون ولذلك أطلق الإنعام ولم يقيده ليتناول كل إنعام لأن من
أنعم الله عليه بنعمة الإيمان فقد أنعم عليه بكل نعمة لأنها مستتبعة لجميع
النعم ثم وصفهم بقوله غير المغضوب عليهم ولا الضالين يعني أنهم جمعوا بين
النعم المطلقة وهي نعمة الإيمان وبين السلامة من غضب الله تعالى والضلال
المسببين عن معاصيه وتعدي حدوده
وكالدعاء الذي اشتملت عليه الآيتان من
آخر سورة البقرة
وكالوصايا التي ختمت بها سورة آل عمران
والفرائض
التي ختمت بها سورة النساء وحسن الختم بها لما فيها من أحكام الموت الذي هو
آخر أمر كل حي ولأنها آخر ما أنزل من الأحكام
وكالتبجيل والتعظيم الذي
ختمت به المائدة
وكالوعد والوعيد الذي ختمت به الأنعام
وكالتحريض على
العبادة بوصف حال الملائكة الذي ختمت به الأعراف
وكالحض على الجهاد
وصلة الأرحام الذي ختم به الأنفال
وكوصف الرسول ومدحه والتهليل الذي
ختمت به براءة
وتسليته الذي ختمت به يونس ومثلها خاتمة هود ووصف القرآن
ومدحه الذي ختم به يوسف والوعيد والرد على من كذب الرسول الذي ختم به الرعد
ومن
أوضح ما آذن بالختام خاتمة إبراهيم هذا بلاغ للناس . . الآية ومثلها خاتمة
الأحقاف وكذا خاتمة الحجر بقوله واعبد ربك حتى يأتيك اليقين وهو مفسر
بالموت فإنها في غاية البراعة
وانظر إلى سورة الزلزلة كيف بدئت بأهوال
القيامة وختمت بقوله فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا
يره
وانظر براعة آخر آية نزلت وهي قوله واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله
وما فيها من الإشعار بالآخرية المستلزمة للوفاة
وكذلك آخر سورة نزلت
وهي سورة النصر فيها الإشعار بالوفاة كما أخرج البخاري من طريق سعيد بن
جبير عن ابن عباس أن عمر سألهم عن قوله إذا جاء نصر الله والفتح فقالوا فتح
المدائن والقصور قال ما تقول يا بن عباس قال أجل ضرب لمحمد نعيت له نفسه
وأخرج
أيضا عنه قال كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر فكأن بعضهم وجد في نفسه فقال لم
تدخل هذا معنا ولنا أبناء مثله فقال عمر إنه من قد علمتم ثم دعاهم ذات يوم
فقال ما تقولون في قول الله إذا جاء نصر الله والفتح فقال بعضهم أمرنا أن
نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا وسكت بعضهم فلم يقل شيئا فقال لي
أكذلك تقول يا بن عباس فقلت لا قال فما تقول قلت هو أجل رسول الله أعلمه به
قال إذا جاء نصر الله والفتح وذلك علامة أجلك فسبح بحمد ربك واستغفره إنه
كان توابا فقال عمر إني لا أعلم منها إلا ما تقول. انتهى انتهى. ا هـ {
الإتقان في علوم القرآن حـ 2 صـ 286 ـ 287}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zemmoura.kalamfikalam.com
 
فصل في خواتم السور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زمورة قلعة القرآن الكريم :: المنتديات الدينية :: مواضيع دينية-
انتقل الى: